recent
أخبار عاجلة

تفاصيل الورشة الحوارية بأكاديمية طيبة عن "الإمتحانات الجيدة في التخصص "








 تفاصيل الورشة الحوارية بأكاديمية طيبة عن 

"الإمتحانات الجيدة في التخصص "

كتبت ٱية معتز صلاح الدين 


--تحت رعاية الأستاذ الدكتور صديق عفيفي رئيس مجموعة طيبة التعليمية ورئيس مجلس أمناء جامعة ميريت ، انعقدت بأكاديمية طيبة الورشة الحوارية بعنوان "الإمتحانات الجيدة في التخصص "وقد حاضر فى الندوة الأستاذ الدكتور صلاح علام ،أستاذ القياس والتقويم والإحصاء النفسي والتربوي بكلية التربية ، جامعة الأزهر والخبير الدولي 


 قام بتنظيم الورشة وإدارتها   الأستاذ الدكتور محمد المري ، المستشار العلمي لأكاديمية طيبة.

حضر اللقاء أيضاً الأستاذ الدكتور عبد الغني محمد عبد الغني ،عميد معهد طيبة العالي للهندسة والأستاذة الدكتورة مني نصر عميدة معهد طيبة العالي للحاسب والأستاذة الدكتورة هناء الخطيب وكيل معهد طيبة العالي للحاسب ولفيف من اعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة بمعاهد طيبة العليا للحاسب والهندسة وتكنولوجيا الإدارة والمعلومات.


..بدأت الورشة  بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية ثم آيات من القرآن الكريم 


..تحدث في البداية الأستاذ الدكتور محمد المري المستشار العلمي لأكاديمية طيبة الذي أوضح أن الورشة الحوارية تتضمن محاضرة للأستاذ الدكتور صلاح علام وأيضاً حواراً مفتوحاً مع سيادته  وأضاف أن المحاضرة سوف تحتوي علي ثلاث عناصر:

-العنصر الأول:إعداد الامتحانات.

-العنصر الثاني:التطبيق والتصحيح.

-العنصر الثالث:النتائج.

ثم قام بعد ذلك بتقديم الأستاذ الدكتور صلاح علام ، حيث وصفه بأنه "أستاذ الأجيال" حيث أنه أستاذ القياس والتقويم بكلية التربية جامعة الأزهر ومستشار في الهيئة القومية للإعتماد والجودة كما أنه حاصل علي دكتوراه في القياس والتحصيل من جامعة ميتشجان الأمريكية و قام بالتدريس بها  لمدة ثلاث سنوات كما قام بالتدريس في عدة دول.

وأضاف أن الأستاذ الدكتور صلاح علام سبق أن عمل مستشاراً للمنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة وله الكثير من المؤلفات والبحوث كما حصل علي جوائز تقديرية عربية وعالمية كما أنه عضو لجنة ترقيات أعضاء هيئة التدريس جامعة الأزهر


وتحدث الأستاذ الدكتور صلاح علام مرحباً بالجميع وقدم شكره للأستاذ الدكتور صديق عفيفي علي دعوته الكريمة وأشار الي أنه قام بعمل تدريب في كلية الهندسة بشبرا وكلية الهندسة بشبين الكوم وأيضاً بالأكاديمية العربية للنقل البحري ، حيث قام بتدريبهم سواء في كلية الهندسة التابعة للأكاديمية أو كلية العلوم الإدارية كما قام بتقديم تدريب في كليات طب وزراعة وأعطي 32 دورة في كافة جامعات مصر ، وقد خرج بنتيجة أن التعليم العام والتعليم الجامعي في مصر لهم نفس المشاكل ومنها : نقص خبرة الأساتذة والمعلمين في بناء الإختبارات مشيراً الي أنه قضى فى  علم القياس والتقويم  (50 عاماً).

وأوضح أن التقويم ليس الإمتحان لأن التقويم هو أن تقوم بتقييم الطالب.


وقد دار حوار مفتوح مع الأستاذ الدكتور صلاح علام وخلال  الحوار تم طرح عدة تساؤلات من الأستاذة الدكتورة مني نصر ، عميدة معهد طيبة العالي للحاسب والأستاذ الدكتور عبد الغني محمد عميد معهد طيبة العالي للهندسة والاستاذة الدكتورة هناء الخطيب وكيل معهد طيبة العالي للحاسب وعدد من أعضاء هيئة التدريس تمحورت حول طرق الإمتحانات و أساليب  تقويم وقياس مستوي الطالب 


وتطرق الأستاذ الدكتور صلاح علام الي طريقة 


MCQ "

 حيث أشار أنها بدأت في أربعينيات  القرن الماضي أثناء الحرب العالمية الثانية 

وكانت لمواجهة مشكلة اختلاف المعلمين في تقدير درجات الطلاب لذلك سعوا الي الموضوعية في تقدير الدرجة فقرروا أن تكون الأسئلة مغلقة  أي سؤال وهناك عدة خيارات للإجابة وتطورت تلك الطريقة  لاحقاً

 وتعقيباً علي ذلك قال الأستاذ الدكتور محمد المري أن مصر قامت بعمل البوكليت (الإجابة بصح أو خطأ أي اختيار متعدد مع مقال قصير لتوضيح سبب الإجابة).


وواصل عقب ذلك  الأستاذ الدكتور صلاح علام حديثه ،قائلاً:"لقد نشأت الإختبارات الورقية في أمريكا أثناء الحرب العالمية الأولي حيث قرروا عمل اختبار تحريري ، وعندما بدأوا في التطبيق جعلوها مقالية أي اكتب ..ناقش..فسر وهكذا


ومع قرب الحرب العالمية الثانية وجدوا أن الإختبارت بها مشاكل حيث لا تقيس كل مهارات الطالب لأن الإختبار كان 3 أسئلة فقط وهذا لا يقيس المنهج ،فبدأوا 

في تنفيذ فكرة

 MCQ

ونحن قمنا بتقليدهم ..لكن في أمريكا طوروا هذا النظام  حتي وصل لحالة متقدمة وأشار أن الطريقة المثالية أن لا تزيد الأسئلة عن خمسة أسئلة لطلاب المرحلة الإبتدائية وهذا الرقم تم تحديده كأساس إحصائي رياضي

لان الامتحان يفشل لو هناك اسئلة كثيرة مشيرا أن هناك اسئلة تقيس التميز وأسئلة تقيس الابداع 

وأشار الاستاذ الدكتور صلاح علام إلى أنه عمل  مع اليونسكو فى تنفيذ الاختبار الدولى للعلوم فى عهد الوزير الأسبق د. حسين كامل بهاء الدين "تسعينيات القرن الماضي" وكان ترتيب الطلاب المصريين متأخر جداً لأن الاختبار لم يكن يقيس التذكر بل كان يأتى بمسألة حياتية ويطلب منهم حلها 

وتطرق إلى الحديث عن اختيار المعلمين فى أمريكا حيث أشار أن هناك اختبار فى القراءة والكتابة وأى معلم يفشل فى هذا الاختبار لا يتم تعيينه

وبخصوص نظام MCQ

قال إنه لم يتم إلغاؤه فى أمريكا بل قاموا بتطويره وأصبح هناك نظام يسمى  تقويم الأداء 

وفى نهاية الورشة الحوارية اعلن الاستاذ الدكتور محمد المرى عن إقامة عدة ورش أخرى مماثلة يحاضر فيها الاستاذ الدكتور صلاح علام مقدما الشكر والتقدير إلى الأستاذ الدكتور صلاح علام.

google-playkhamsatmostaqltradent